English

الأخبار

22/02/2018

إنعقاد مُلتقى مراكز علوم القرآن للمزارات الشيعية الشريفة في عموم العراق

  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة

عُقد في رحاب مزار الصحابيّ الجليل ميثم التمار (رضوان الله عليه) مُلتقى مراكز علوم القرآن الكريم للمزارات الشيعية الشريفة في العراق بمباركة وحضور نائب الأمين العام للمزارات الشيعية سماحة الشيخ "خليفة الجوهر " (دام توفيقه)، ورئيس قسم الشؤون الفكرية والثقافية سماحة الشيخ "كرار هادي القاسميّ"، ومسؤولي مراكز علوم القرآن في عموم البلاد .

ابتدأت الافتتاحية بتلاوةِ آياتٍ بيناتٍ من الذكر الحكيم تلاها على أسماع الحاضرين القارئ الشيخ "مالك الشيبانيّ"، تلاها قراءة سورة الفاتحة؛ ترحماً على أرواح الشهداء .

ثم جاءت كلمة سماحة الشيخ "خليفة الجوهر" (دام توفيقه) ذاكراً قوله تعالى : " إن هذا القرآن يُهدي للتي هي أقوم "، وقالَ : " أقف قليلاً عند هذه الآية المباركة الشريفة لنعرف من خلالها شيئاً يسير من عظمة القرآن الكريم، ونعرف من نحن من قراء وحفاظ ومفسري القرآن الكريم، ومن خلال الآية الشريفة نعرف أن اذا فسدت الأمم فعليها بالرجوع إلى القرآن الكريم "، وأوضح الجوهر " أن هذا القرآن هو منهاج الإصلاح، وأن هذه المزارات المنتشرة في ربوع بلدنا من الشمال إلى الجنوب يجب أن نجعلها مراكز الإصلاح لشبابنا وحمايتهم من خطر الهجمات الفكرية الخارجية، وقد أخذت الأمانة العامة للمزارات الشيعية على عاتقها الإهتمام بمراكز علوم القرآن الكريم في مزاراتنا كافة والمتوزعة في عموم العراق" .

ثم فتح باب النقاش لمسؤولي مراكز القرآن؛ لطرح بعض المعوقات الخاصة بعملهم لوضع الحلول المناسبة وتذليل العقبات؛ لأجل الارتقاء بعمل المزارات .

وتمخض عن هذا المُلتقى عدة توصيات منها : إعطاء عدة صلاحيات لمشرفي مراكز علوم القرآن، وكذلك لمعلمي علوم القرآن، وتمت مناقشة نقص بعض مراكز علوم القرآن بمعلميها وأساتذتها وستكون هناك لجان مشرفة على القرآنيين من أهل الإختصاص ليكونوا هم المقيمون على كل مركز من مراكز علوم القرآن .

وفي الختام قدم شكره وتقديره للحاضرين واقترح أن تكون خطة للأشهر القادمة خطة العام الدراسي الجديد؛ للنهوض بالواقع القرآني في المزارات .