English

الأخبار

13/06/2017

الأمانة الخاصة لمزار العلوية شريفة بنت الإمام الحسن (ع) تحتضن اختتام المهرجان الثقافيّ السنويّ المركزيّ العاشر لولادة الإمام الحسن(ع)

  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة


احتضنت الأمانة الخاصة لمزار العلوية شريفة بنت الإمام الحسن (ع) اليوم الختاميّ للمهرجان الثقافيّ السنويّ المركزيّ العاشر لولادة الإمام الحسن المجتبى (ع) في محافظة بابل وبرعاية الأمانة العامة للمزارات الشيعية الشريفة وبالتعاون مع الأمانتين العامتين الحسينية والعباسية و الهيئة العليا لمشروع الحلة مدينة الإمام الحسن المجتبى (ع) و تحت شعار (( الإمام الحسن .... حكمة الإسلام وعزة الإسلام )) وبحضور سماحة الشيخ محمد الكعبيّ عضو مجلس الإدارة وممثل الأمين العام للمزارات الشيعية .
ابتدأ المهرجان بقراءةٍ عطره من الذكر الحكيم للقارئ عقيل العيفاريّ بعدها وقف الحاضرون لقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء العراق ثمَّ اعتلى المنصة الشيخ رؤوف الفتلاويّ الأمين الخاص للمزار الشريف الذي بارك بدوره لجميع الحضور والعالم الإسلامي وعلى رأسهم الإمام الحجة (عج) هذه الولادة الميمونة مبيناً أن عنوان مدينة الإمام الحسن (ع) هو عنوان تشريفيّ للمحافظة؛ لما فيها من التراث الإسلاميّ والدينيّ وعدد كبير من نسل الإمام ولا سيما ابنته الكريمة العلوية الطاهرة شريفة بنت الحسن (ع) مختتماً كلمته بالشكر والتقدير للأمانتين العامتين وللهيئة العليا للمشروع لإقامتهم الحفل الختاميّ في المزار الشريف شاكراً جميع الحضور، ليرتقي المنصة بعد ذلك الدكتور محمد طالب معاون العميد العلمي لكلية الدراسات القرآنية في جامعة بابل استهل كلمته بالشكر للجميع على التنظيم وإبراز هذه التظاهرة الثقافية المباركة التي أصبحت قطوفها جارية بما يخدم ديننا الإسلاميّ الحنيف وتسليط الضوء على تراث سبط رسول الله الأعظم، مبيناً أن تنوع الجوانب الثقافية للمهرجان شئ مهم إضافةً إلى فكرة إقامة مؤتمر ثقافيّ دينيّ بمناسبة استشهاد الإمام المجتبى (ع) في السابع من صفر في كل عام وهو الأن في نسخته الرابعة وإقامة مهرجاناً بذكرى ولادته ( عليه السلام) في الخامس عشر من شهر رمضان المبارك . 
بعدها ألقى سماحة العلامة السيد علي محمد الحكيم محاضرة بهذه المناسبة تناول فيها شذرات من حياة الإمام الحسن المجتبى (ع) فهو أحد الأسماء التي جاء به الله تعالىٰ على نبيه آدم (ع) وهو أحد الأنوار المكتوبة على ساق العرش قبل أن يخلق الله الخلق وتناول أيضاً تسنمه لإمارة المسلمين وما لاقاه من مؤامرات وغدر وكان عليه السلام صابراً على تلك الأيام العصيبة , فكانت حكمة الإمام وتداركه لبعض الأمور وزهده عن ملذات الدنيا هي التي مهدت لثورة الإمام الحسين (ع) الثورة التي أنتصر فيها الدم على السيف في كربلاء المقدسة . 
واختتم المهرجان بتوزيع الدروع والهدايا على المشاركين . 
يذكر أن المهرجان شهد حضوراً كبيراً من وفود العتبات المقدسة والأكاديميين ورجال الدين ووفود مزارات بابل وإعلاميين ومثقفي المحافظة إضافةً إلى مكتب إعلام مزارات بابل .