English

النشاطات

13/04/2018

تزامناً مع شهادة الإمام الكاظم (عليه السلام) الحشود المؤمنة تُحيي ذكرى وفاة حفيده السيد أبو درباش (رضي الله عنه)

  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة
  • صورة



 برعاية الأمانة العامة للمزارات الشيعية الشريفة وبالتزامن مع ذكرى شهادة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) أحيت الأمانة الخاصة لمزار محمد بن عبد الله بن الكاظم الملقب (أبو درباش) (رضي الله عنه) في بابل / المدحتية مراسيم الذكرى السنوية الأولى لوفاته (رضي الله عنه) في السادس والعشرين من شهر رجب الأصب .
وابتدأت المراسم بقراءةِ آياتٍ من الذكر الحكيم بصوت القارئ علي الحميداويّ، وارتقى المنبر الخطيب الحسينيّ فضيلة الشيخ صلاح الطفيليّ الذي تناول في محاضرته عدداً من المحاور : ابتدأها ببيان دور أولاد المعصومين وذراريهم (رضوان الله عليهم) في نشر ثقافة الإسلام وعلوم أهل البيت (عليهم السلام) ودعمهم للإمام المعصوم(عجل الله تعالى فرجه)، وأيضاً بيان مظلوميتهم وملاحقتهم من قبل الحكومات التي تصدت للخلافة، مشيداً على ضرورة الإهتمام بمراقدهم والنهوض بها .
وأشار الطفيليّ في محوره الآخر إلى دور الأئمة المعصومين (عليهم السلام) في التصدي للمخاطر التي تُحيط بالأمة الإسلامية في كل زمان الذي لا يخلو من إمام صمام أمان للأمة، وبيَّن كذلك نبذة عن حياة الإمام الكاظم (عليه السلام) منذُ توليه لإمامة المسلمين بعد شهادة أبيه الصادق (عليه السلام) ، مختتماً محاضرته بقراءة قصة شهادة الإمام الكاظم (عليه السلام)، بعدها جاءت قصائد الرثاء بحق آل البيت الأطهار (عليهم السلام) للرادود أبو سجاد السلطانيّ.

وفي السياق ذاته بيَّن الأمين الخاص لمزار محمد بن عبدالله بن الكاظم (أبو درباش) السيد رائد حميد علوان الحسينيّ أن المراسيم التي أُقيمت برعاية الأمانة العامة للمزارات الشيعية هي الأولى وبمشاركة عدد كبير من المواكب الخدمية والحسينية والجهات الأمنية في المدحتية .

 وشهدت المراسم حضوراً واسعاً لممثلي المزارات الشريفة في بابل، والشخصيات الاجتماعية، ووجهاء المناطق، وجمع غفير من المؤمنين، والمواكب المعزية من أهالي المدحتية والمناطق المجاورة وشعبة إعلام بابل .