×
الأمانة العامة للمزارات
الإعلانات
الأخبار
النشاطات
المكتبة الصورية
مراكز علوم القرآن
بحث
الدليل السياحي والجغرافي
المشاريع
اتصل بنا
السلايد

الجوهر يَفتتح المرحلة الأولى لإعادة إعمار مزار السيدة خديجة بنت الإمام علي بن ابي طالب (عليه السَّلام)

 

تزامناً مع ولادات الأقمار الشعبانية اُفتتح نائب الأمين العام للمزارات الشيعية الشريفة سماحة الشيخ خليفة الجوهر (دامت توفيقاتهُ) المرحلةَ الأولى من مشروع إعادة إعمار مزار السيدة خديجة بنت أمير المؤمنين الإمام علي بن ابي طالب (عليه السَّلام) والواقع في الجهة الشرقية لمسجد الكوفة المُعظم .
حضرَ مراسيم الافتتاح رؤساء أقسام الأمانة العامّة للمزرات الشيعية ، والأمناء الخاصين لمزارات محافظة النجف الأشرف .

وأكَّد سماحة الشيخ خليفة الجوهر (دامت توفيقاتهُ) في تصريحٍ لإعلام مزارات النجف الأشرف في كلمةٍ له " في هذا اليوم المُبارك تمَّ افتتاح المرحلة الأولى من إعادة إعمار مزار السيدة خديجة بنت أمير المؤمنين (صلوات الله عليهم)، وسوف نُباشر في المرحلة الثانية مرحلة الانهاءات " .
وأشار الشيخ الجوهر إلى أن المدة المقررة لإنجاز المشروع من (٤-٦) أشهر ، مؤكداً أن إنجاز المشروع يأتي ضمن المشاريع العديدة التي أقامتها الأمانة العامّة للمزارات الشيعية ومنذُ بداية سنة (٢٠١٨) وإلى هذه الأيام ، بإنجازها ، وكانت إنجازات السنة الماضية هي إعادة إعمار (١٨) مزاراً ، وفي هذه الأيام المُباركة من شهر شعبان بدأنا بحصدِ ما وضعنا من حجر الأساس في العام السابق ، كما أنه سيتم في هذه الأيام المُباركة افتتاح (١٠) مشاريع من إعادة إعمار مزاراتنا الشريفة ، وهذه الإنجازات جاءت بدعمٍ من رئيس ديوان الوقف الشيعيّ سماحة السيد علاء الموسويّ (دامَ عزهُ) ، وكذلك القسم الهندسي في الأمانة العامّة للمزارات الشيعية والأقسام الأخرى الساندة لهذا القسم ، والشُعب الهندسية في المحافظات ، وأمانة مزار السيدة خديجة (رضي الله عنها) ولجنة إشراف على هذا المشروع .

من جانبه أكَّد المهندس حيدر شريف الخالدي (رئيس اللجنة التنفيذية) أن مساحة مشروع مزار السيدة خديجة (رضي الله عنها) يقارب على (٥٠٠) متراً مربعاً وبأرتفاع (٨) امتار ، كما يحتوي على قبة بارتفاع (٢.٥) متراً وقطر (٦.٩٣) متراً واستخدام كافة أنواع المواد الداخلة في إعمار المزار الشريف من أفضل وأجود أنواع مواد البناء والخاضعة للفحوصات المختبرية ، وسوف يتم المُباشرة بأعمال الانهاءات الخارجية والداخلية والأعمدة من المرمر المستورد ، بالإضافة إلى تغليف السقوف بالمرايا (عين كار) والواجهات بالكاشي المنقوش الكربلائيّ ، بالإضافةِ إلى الآيات القرآنية التي تُحيط بالمرقد الشريف .
يُذكر أن المُباشرة في هذا المشروع كان في الشهر السابع من عام (٢٠١٨) بمدة (١٤) شهراً ، والعمل مُستمرة بوتيرة متصاعدة وفق جدول تقدم العمل وفق الطراز المعماري الإسلامي الحديث .