×
الأمانة العامة للمزارات
الإعلانات
الأخبار
النشاطات
المكتبة الصورية
مراكز علوم القرآن
بحث
الدليل السياحي والجغرافي
المشاريع
اتصل بنا
السلايد

بحضورٍ مهيب ... الشيخ الجَوهر يَفتتح الشُباك الجديد لمزارِ القاسم بن الإمام الكاظم (عليه السّلام)

 

افتتح سماحة الشيخ خليفة الجوهر نائب الأمين العام للمزارات الشيعيّة (دامت بركاتهُ) الشُباك الجديد (شُباك الشِفاء) لمزارِ القاسم بن الإمام الكاظم ( عليه السّلام ) جنوب محافظة بابل ، وبحضورِ وفودٍ من المرجعيةِ الرشيدة في النجفِ الأشرف ، ومعتمد المرجعية في كربلاءِ المقدسّة المتولي الشرعي للعتبةِ العبّاسيةِ المقدسّة حُجة الإسلام والمُسلمين سماحة السّيد أحمد الصافي (دامَ عزهُ) ، ووفود من العتباتِ المقدسّة ، والمزارات الشّريفة ، إضافةً إلى الحكومة المحلية ، وشيوخ العشائر والوجهاء ، وجمع غفير من المؤمنين .
حيثُ ابتدأ الاحتفال بقراءةِ آياتٍ من الذكرِ الحكيم للقارئ رائد القاسميّ ، ثم كلمة الترحيب للحاج كريم حسين الصكر الأمين الخاص للمزار الشّريف ، تلتها كلمة المرجعية الرشيدة لسماحةِ السّيد عز الدين الحكيم (دامَ عزهُ) ، ثم جاءت كلمة الأمانة العامّة للمزارات لسماحةِ الشيخ الجوهر الذي عرج عن حياة قاسم العطاء (عليه السَّلام) وكراماته الكثيرة ، مؤكداً على أن هؤلاء الأفذاذ الأعلام الأماجد هم من صنعوا وأقاموا مجدهم بذواتِهم ، وهم من أثبتوا مجدهم بتضحياتِهم بجهادهِم بأوحديتِهم بدمائهِم بعطائِهم بجميلِ سيرتِهم بشرفِ مقامِهم بقوةِ ثباتِهم ، ووضوح تصديقهم بتجارتِهم المطلقة مع الله براسخ ثقتهم بالله ، وكذلك بجميلِ صنيعِهم مع العِباد ، بكرمِ سعيِهم بين الناس ، بعميقِ علاقتِهم وإصلاحِهم في مجتمعاتِهم ، بتفانيهم في بناءِ الإنسان من حولِهم ، مُشيراً إلى أننا لسنا أكثر من مُتسابقين في الحظوة بخدمتِهم - وفي ذلك فليتنافس المتنافسون – وأننا لسنا أكثر من مُسارعين في تلقفِ خيراتِهم ، وطامعين في جني فضائلهم ، وكل الذي يصدر عنّا في حضرتِهم هو أمل في تسجيلِ اسمائنا في صفحاتِ سجلاتِهم ، ونسير على نهجِهم وخطاهم .
وهنأ الشيخ الجوهر جميع المُؤمنين والمُسلمين والمُحبين والمُوالين بزفِ بشرى افتتاح شُباك الذهب ( شُباك الشفاء) لمزارِ السّيد العلويّ المعظَّم ، سائلاً الله (عزَّ وجلَّ) أن يوفق الجميع لتكرار هذهِ الفعّالية المُباركة في جميعِ المزارات الشَّريفة ويوفقنا للمزيد بمنهِ وجوده ، شاكراً معالي رئيس ديوان الوقف الشيعي حُجة الإسلام والمُسلمين سماحة السَّيد علاء الموسويّ (دامَ عزهُ) لتوجيهاتهِ المُباركة ، والمتولي الشرعي للعتبةِ العبّاسيةِ المقدسّة حُجة الإسلام والمُسلمين سماحة السَّيد أحمد الصافيّ ؛ لِما أولاه من جهدٍ وتوجيهٍ لورشةِ السقاء التابعة للعتبةِ العبّاسيةِ المقدسّة في تنفيذِ وإنجاز هذا الشباك بوقتٍ قياسي ، وكذلك كل الشُكر للمهندسين والعاملين والأخوة المُتبرعين جزاهم الله خير جزاء المُحسنين ، وأخلف عليهم بأحسن خلف في الدنيا والآخرة ، والشُكر موصول إلى الكوادر العاملة في القسمِ الهندسيّ في الأمانةِ العامّة للمزارات ، وكذلك الأمانة الخاصّة للمزارِ الشَّريف أميناً وإدارةً ومنتسبين ، والشُكر إلى الحكومة المَحلية في هذهِ المحافظة والأهالي في هذهِ المنطقة الكرام ، والزوار والمُحبين نشكرهم على جميعِ مساهماتهم المادية منها أم المعنوية على سواء ، وعلى جهودِهم الداعمة والدافعة لإتمام هذا الإنجاز المُبارك .

وتضمن المهرجان أيضاً كلمة المتبرع بالشُباك ألقاها سماحة الشيخ الدكتور علي الشكريّ ، وقصائد شعرية تغنّت بحبِ مُحمّد وآل مُحمّد ، ليختتم الحَفل بتوزيعِ عددٍ من دروعِ الشكر والتقدير لكلِ من ساهم وشَارك في الإنجاز المُبارك .