×
الأمانة العامة للمزارات
الإعلانات
الأخبار
النشاطات
المكتبة الصورية
مراكز علوم القرآن
بحث
الدليل السياحي والجغرافي
المشاريع
اتصل بنا
السلايد

أمانةُ مزار السّيد محمّد بن عبد الله بن الإمام موسى الكاظم (عليه السّلام) تَشهد وضع حجر الأساس لإعادة إعمار المزار الشّريف

ضمن الخطة المُعدة من قبل الأمانة العامّة للمزاراتِ الشيعيّةِ الشّريفة في حشدِ إعمارِ المزارات الشّريفة شهدت الأمانة الخاصّة لمزارِ محمّد بن عبد الله بن الإمام موسى الكاظم (عليه السّلام) أبو درباش في محافظة بابل/ ناحية المدحتية وضع حجر الأساس لإعادة إعمار المزار الشّريف ، وبرعايةٍ واهتمامٍ حثيثٍ من قبلِ معالي رئيس ديوان الوقف الشيعيّ حجة الإسلام والمُسلمين السّيد علاءالموسويّ (دامت بركاتهُ) ، وبإشراف ومتابعة الأمانة العامّة للمزاراتِ الشيعيةِ الشّريفة والمتمثلة بسماحةِ الشيخ خليفة الجوهر(دامَ تأييده) نائب الأمين العام للمزاراتِ الشيعيّةِ الشَّريفة والكوادر الهندسيّة .

حيثُ شهدَ الحَفل كلمةً لسماحةِ الشيخ خليفة الجوهر (دامَ توفيقهُ) بدأها بالترحيبِ بالحضورِ الكريم والتهنئة بمناسبتين عظيمتين هما يوم المباهلة ، ويوم وضع حجر الأساس لبناءِ مزار من مزاراتِنا الشّريفة السّيد محمّد بن الإمام موسى بن جعفر (عليه السَّلام) ، مُشيراً إلى الآية التي تُبين أهمية بناء هذهِ المزارات الشَّريفة ...
بسمِ اللهِ الرّحمنِ الرّحيم
(( وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا ۖ إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ 127 ) ) صدقَ اللهُ العليّ العظيم

مُبيناً سماحتهُ أن هذهِ بيوت الله بيوت العبادة وأماكن مقدسّة ترتبط بالله (جلّ وعلا) هي بيوت يذكر بها الله ، أمر الله بإحيائها وبنائها وترميها ، وأول من ابتدأ في بناءِ هذهِ الأماكن هم الأنبياء ، ومن بعدهم الأوصياء والأمثل ثم الأمثل والمؤمنون أمثالهم هذه البيوت تبنى من بعد بناء الأنبياء تبنى بكم أيها الأحبة .
مؤكداً أنه علينا جميعاً أن نتأسا بالأنبياء في بناءِ هذهِ البيوت ، و أن الرسول(صلى الله عليه وآله وسلّم ) عندما هاجر من مكة إلى المدينة بنى فيها بيتاً لله (عزّ وجلّ) وبنى فيها مسجداً ألا وهو مسجد (قبا) ، مُبيناً أن من أراد أن يكون عزيزاً في الدنيا والآخرة فليتشفع بمحمّد وآل محمّد (عليهم السّلام) .
مختتماً حديثه بالشُكرِ والثناء إلى الحضورِ الكريم ، وإلى الأهالي والوجهاء ، وإلى الحكومة المحلية ، وإلى إدارة المزار الشّريف ، وإلى كوادر الأمانة العامّة جميعاً ، وكل من ساهم وسعى في بناء هذا المزار المُبارك . 
هذا وشهد الاحتفال حضوراً واسعاً من وجهاء المنطقة ، ووجهاء العشائر والشيوخ ، وخدام المزار الطاهر ، ورؤساء أقسام الأمانة العامّة .