×
الأمانة العامة للمزارات
الإعلانات
الأخبار
النشاطات
المكتبة الصورية
مراكز علوم القرآن
بحث
الدليل السياحي والجغرافي
المشاريع
اتصل بنا
السلايد

الشيخُ الجوهر والوفدُ المرافق له يتفقدُ الواقع العُمرانيّ والخدميّ لعددٍ من مزاراتِ العاصمةِ بغداد

ضمنُ سلسلةِ الزياراتِ والجولات التَفقدية الميدانيّة لمُتابعةِ عملِ المزارات والواقع العُمرانيّ والخدميّ تفقدَ نائبُ الأمين العام للمزاراتِ سماحة الشيخ خليفة الجوهر (دامَ توفيقهُ) والوفدُ المُرافق له من السادةِ رؤساءِ الأقسام عدداً من المزاراتِ الشّريفة في العاصمةِ بغداد ، وكانت بداية الجولة إلىٰ مزارِ السيد ابو الطيب طاهر الدين الموسويّ حفيد الإمام موسىٰ بن جعفر الكاظم (عليه السَّلام) ، حيثُ اطلعَ سماحتهُ على الحالةِ العُمرانية للمزارِ ، والتقىٰ بالأمين الخاص ، وأوعزَ بالمُباشرةِ بمشروعِ إعادة الإعمار والتوسعة للمزارِ وبما يَليق بمكانتهِ الدينيةِ والتاريخيةِ بعد إنجاز التصاميم الخاصّة بالمَشروعِ ، بعدها تفقدَ سماحتهُ مزارَ الحسين بن روح النوبختيّ ( رضي الله عنهُ ) السفير الثالث للإمام الحجة المنتظر (عجلَ الله تعالىٰ فرجهُ) ، وتمَّ لقاء الأمين الخاص والمُنتسبين والاطلاع على سيرِ الأعمال ، كذلك تمَّ افتتاح المَرحلة الأخيرة من صيانةِ وتبديلِ الشبابيك الداخلية للصحن بعد الانتهاء منها ، مُشيداً بالعملِ المُنجز ، والروحية العالية ، والمُثابرة والإخلاص في العملِ ، بعدها توجه الوفدُ إلى مزاري الشيخ الكُليني والشيخ السمريّ السفير الرابع للإمام الحجة ( عجلَ الله تعالىٰ فرجهُ الشّريف ) ، وتمَّ لقاء الأمناء الخاصين والمُنتسبين ، واستمعَ إلى طروحاتِهم التي تركزت حولَ تطوير المزارات الشّريفة في جميعِ النواحي ، وأوعزَ سماحتهُ بمُتابعةِ موضوعِ استملاك الأراضي المُجاورة ، وإنشاء صحيات جديدة للنساءِ ، وعددٍ من أعمالِ الصيانةِ للمزارين الشريفين ، ثمَّ تفقدَ سماحتهُ مزارَ السيد إسماعيل بن الإمام محمد الشريف بن الإمام إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السَّلام) ، وتمَّ الاطلاع على أروقةِ المزارِ ولقاء الأمين الخاص والمُنتسبين والاستماع إلىٰ الاحتياجات كافةً ، وأوعزَ الشيخ الجوهر بالتهيئةِ لإنشاءِ أماكن استراحة للزائرين ، إضافةً إلى أعمالِ صيانةٍ أُخرىٰ ، بعدها توجه سماحتهُ والوفدُ المرافق له إلى مزارِ عثمان بن سعيد العمريّ السفير الأول للإمام الحجة المُنتظر (عجلَ الله تعالى فرجهُ) ، والذي قال الإمام الحَسن العسكري (عليه السَّلام) في حقهِ (( إن عثمان بن سعيد العمريّ وكيلي ، وأن ابنه محمد وكيل ابني ، مهديكم واسمعوا له واطيعوه فأنه وولده الثقة المؤمونة )) ، حيثُ اطلعَ الشيخ الجوهر على أروقةِ المزارِ والتطورات التي حصلت في الإعمار ، وأوعزَ بمُتابعةِ استملاك الأراضي المُجاورة لغرضِ التوسعةِ المُستقبلية ، والتهيئة لإنشاءِ صحياتٍ جديدة للرجال والنساء في الأرض المُجاورة للمزارِ وبمساحةِ ١٠٠ متر مربع ، اما ختام الجولة كانت في مزارِ السيد إبراهيم بن محمد بن حمزة بن أحمد الزاهد بن إبراهيم المُجاب بن محمد العابد بن الإمام موسىٰ بن جعفر الكاظم ( عليه السَّلام ) ووالدته العلوية زينب ( رضي الله عنها ) ، وبعد الاطلاع على أروقةِ المزارِ ولقاء الأمين الخاص أوعزَ سماحتهُ بالتهيئةِ لمشروعِ الإعمار بعد إنجاز التصاميم ، وتوفير المُتطلبات ومستلزمات الإعمار والتوسعة كافةً خلال الأيام القادمة .