×
الأمانة العامة للمزارات
الإعلانات
الأخبار
النشاطات
المكتبة الصورية
مراكز علوم القرآن
بحث
الدليل السياحي والجغرافي
المشاريع
اتصل بنا
السلايد

الأمانة العامّة للمزاراتِ الشيعيةِ الشريفةِ تُقيم مهرجان " مُحَمدٌ شَفِيعُنا "

وُلِـدَ الـهُـدى فَـالكائِناتُ ضِياءُ وَفَـمُ الـزَمـانِ تَـبَـسُّـمٌ وَثَناءُ الـروحُ وَالـمَـلَأُ الـمَلائِكُ حَولَهُ لِـلـديـنِ وَالـدُنـيـا بُشَراءُ

أقامت الأمانة العامّة للمزاراتِ الشيعيةِ الشريفةِ وبالتعاون مع هيئات بغداد ، ودائرة بلدية الكرادة مهرجان " مُحَمدٌ شَفِيعُنا " ، بحضورِ مُمثلي مكاتب مراجعنا العظام كل من سماحة حجة الإسلام والمُسلمين السيد عز الدين الحكيم ، والوفد المرافق ، وحجة الإسلام والمُسلمين الشيخ طارق البغدادي ( أعزهم الله ) ، ونائب الأمين العام للمزاراتِ الشيعيةِ الشيخ خليفة الجوهر (دامَ توفيقهُ) ، وجمعٍ من المؤمنين والموالين ، ابتدأ المهرجان بتلاوةِ آي من الذكرِ الحكيم بصوتِ القارئ الحاج عامر الكاظمي ، تلاها كلمة نائب الأمين العام للمزاراتِ ، ابتدئها بذكرِ قوله تعالى : " لَقَدْ جَآءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ*" ..
من ثمَّ رحَّب بالضيوفِ الكرام ، وأوضحَ : " إننا نعتقد أيها الأحبة أن النبوة وظيفة إلهية وسفارة ربانية يجعلها الله تعالى لمن ينتجيه ويختاره من عباده وأوليائه الكاملين في انسانيتهم فيرسلهم الى سائر البشر لغايةِ إرشادهم الى ما فيه منافعهم ومصالحهم في الدنيا والأخرة ، فقد بشر به الأنبياء وأولو العزم منهم على أنه خاتمهم ، ومحقق ما لم يتحقق على أيديهم من الرسالات السماوية ، وقبل ذلك أخذ عن النبيين جميعاً العهد والميثاق على الإيمان به ونصرته .. وفي ذلك إقرار ضمني منهم وعهدة الله عليهم بهيمنته وولايته على جميعهم ، واليوم ونحن في رحابِ ذكرىٰ مولده الشريف تتبجح فرنسا بكل وقاحة وإصرار وتؤيدها معظم الدول الأوربية وأمريكا بعرض الصور المُهينة للرسول الأعظم تحت ذريعة الحرية والتعبير فهل يا ترى أن ليس في عشرات المليارات من الناس شخصإالا رسول الله ليجعلوه محطَّ غرضهم الدنئ هذا أم أنهم يسقون المُسلمين طعم الهوان والمهانة كي يتوطنوا الخنوع والهزيمة بتدرجٍ مدروس ينتهي بهم إلى الخدر والشلل الكلي فيميلوا عنهم ميلة واحدة .. وفي هذه المُناسبة الشريفة تستنكر الأمانة العامّة للمزاراتِ هذا التجاوز الفرنسي السافر ، وتستنهض المُسلمين جميعاً أن يقفوا في وجه هذه الهجمة البغيضة ، ويفشلوا أهدافها وصلى الله عليك .. وملائكته وأنبياؤه ورسله .. وصالحو عباده .. ما بقينا وبقي الليل والنهار .. وسلم تسليماً كثيراً " .
بعدها ألقوا مجموعةٌ من الشُعراءِ الأهازيج بحبِ الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم ) ، وفي نهايةِ المَهرجان تمَّ تقديم درع الأمانة العامّة للمزاراتِ من قبلِ سماحة الشيخ الجوهر إلى مدير عام دائرة بلدية الكرادة الأستاذ سمير رحيم، والشيخ ستار جبار رئيس طائفة الصابئة المندائيين في العراق ، ومُفتي الديار العراقية ، ومُمثل المُجمع العلمي للتقريب بين المذاهب ، وسعادة السفير الفلسطيني في بغداد ، وكان مسك الختام مع خادم الحُسين الرادود حيدر البياتيّ .