English

الأخبار

31/10/2018

البيان الختاميّ لنائب الأمين العام للمزارات الشيعيّة الشريفة سماحة الشيخ خليفة الجوهر (دام توفيقهُ) حول زيارة الأربعين لهذا العام 1440هـ

  • صورة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسَّلام على أشرف المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين ،

لقد مَنَّ الله تعالى علينا بنعمةٍ يغبطنا عليها العالم أجمع إلا وهي نعمة كثرة مراقد الأئمة الأطهار وذريتهم وأصحابهم (عليهم السَّلام) ، حيثُ يتوافد الملايين لإحياء المناسبات الخاصّة بِهم ومنها : زيارة الأربعين التي أكَّد عليها المعصومون (عليهم السَّلام) في الروايات ، وشدد على إحيائها أيضاً مراجعنا الأعلام ، وكما يعلم الجميع بأن العتبات المُقدسّة والمزارات الشريفة تَشهد تدفق الحشود المليونية الزاحفة المتجهة نحو كربلاء المُقدسّة في شهرِ صفر الخير لتحيي هذه الشعيرة المُقدسّة

، فقد أكَّد سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد علاء الموسويّ (دام توفيقهُ) رئيس ديوان الوقف الشيعيّ على أن تستنفر مزاراتنا الشريفة كل طاقاتها لاستيعاب الأعداد الهائلة من الزائرين ، وتهيئة كل المرافق الخدميّة من أماكن مبيت وإيواء وإطعام ومستلزمات أخرى تخص الزائر الكريم .

وبحمدِ الله تعالى شَرعت مزاراتنا الشريفة بخططها السنوية ، وكثفت جهودها من خلال الاجتماعات الدورية لأمناء المزارات والكوادر العاملة فيها قبل بدء موسم الزيارة للوقوف على المشاكل وحلها ، والسلبيات وتجاوزها ، وكذلك سد الثغرات التي سجلت في الأعوام السابقة ، وقد قامت مزاراتنا الشريفة أيضاً بالتنسيق مع الدوائر الخدميّة والأمنية كافة ، حسب الرقعة الجغرافية لكل مزار ؛ لتسهيل وتوفير الدعم اللازم لإنجاح الزيارة ، كذلك عملت الأمانة العامّة للمزارات الشيعية الشريفة بتوفيرِ أسطول نقل بري من الحدود حتى جنة الله في الأرض كربلاء المُقدسّة ، كذلك فتح مراكز للمفقودين في المزارات بالتنسيق مع مركز إرشاد التائهين ممتدة من مدينة البصرة وصولاً إلى كربلاء المُقدسّة ، وعمدت أيضاً إلى نشر منتسبيها ممن يعملون في الإرشاد الدينيّ وعلوم القرآن من الرجال والنساء على طريق ياحسين ، والجوامع والمواكب الحسينيّة مع إخوتهم المشايخ الفضلاء في الحوزة العلميّة في النجف الأشرف في المشروع التبليغي ؛ للإجابة على الاستفتاءات الشرعيّة ، وتصحيح القراءة فكان لهم دوراً بارزاً في هذه الخدمة الجليلة ،

إضافةً إلى ذلك حرصت الأمانة العامّة للمزارات الشيعيّة على دعم مزاراتها بالإخوة المتطوعين من داخل وخارج البلاد الذين شكلوا فرق متجانسة لإنجاح الزيارة ، حيثُ الأطباء والمسعفون وفرق دفاع مدني وخدميون ومعهم المواكب الحسينيّة المرابطة على مدار السنوات الماضية التي رسمت للعالم معنى الكرم والتضحية والجود .

ولا يسعني ألا أن أتقدم بالشكر الجزيل لكل من أسهم ودعم وعمل في مزارتنا الشريفة لإنجاح هذه المسيرة الخالدة ، وكذالك الإخوة في هيئة الحشد الشعبيّ المُقدس متمثلة بفرقة الإمام علي (عليه السَّلام) .

كما أتقدم بالشكر الجزيل إلى قواتنا الأمنية البطلة وعلى رأسهم قادة العمليات وقادة الشرطة والأجهزة الأمنية الأخرى ، وكذلك الإخوة المحافظين ، وأعضاء المجالس فيها ، والدوائر الصحية والبلديات والمتطوعين

على جهودهم المبذولة في خدمةِ مراقد ذراري أهل البيت وأصحابهم (عليهم السَّلام) وزوارهم الكرام ، وأسال الله أن يوفق الجميع ويشملهم بدعاء الإمام الصادق (عليه السَّلام) لزوار أبي عبد الله الحُسين صلوات ربي وسلامه عليه ، حيثُ قال : يا من خصنا بالكرامة ، ووعدنا الشفاعة وحملنا الرسالة، وجعلنا ورثة الأنبياء، وختم بنا الأمم السالفة ، وخصنا بالوصية ، وأعطانا علم ما مضى وعلم ما بقي ، وجعل أفئدة من الناس تهوي إلينا، أغفر لي ولإخواني وزوار قبر أبي عبد الحُسين بن علي صلوات الله عليهما الذين أنفقوا أموالهم وأشخصوا أبدانهم، رغبةً في برنا، ورجاءً لما عندك في صلتنا، وسرورا أدخلوه على نبيك محمد صلى الله عليه وآله، وإجابةً منهم لأمرنا، وغيظاً ، أدخلوه على عدونا، أرادوا بذلك رضوانك فكافئهم عنا بالرضوان، واكلأهم بالليل والنهار، وأخلف على أهاليهم وأولادهم الذين خلفوا بأحسن الخلف، وأصحبهم وأكفهم شر كل جبار عنيد، وكل ضعيف من خلقك أو شديد، وشر شياطين الإنس والجن وأعطهم أفضل ما أملوا منك في غربتهم عن أوطانهم وما آثرونا على أبنائهم وأهاليهم وقراباتهم " .

اللهم إن أعداءنا عابوا عليهم خروجهم فلم ينههم ذلك عن النهوض والشخوص إلينا خلافاً عليهم، فأرحم تلك الوجوه التي غيرتها الشمس، وأرحم تلك الخدود التي تقلب على قبر أبي عبد الله (عليه السَّلام) ، وأرحم تلك الأعين التي جرت دموعها رحمةً لنا، وأرحم تلك القلوب التي جزعت وأحترقت لنا ، وأرحم تلك الصرخة التي كانت لنا، اللهم إني أستودعك تلك الأنفس وتلك الأبدان حتى ترويهم من الحوض يوم العطش .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الشيخ

خليفة شهاب الجوهر

نائب الأمين العام للمزارات الشيعية الشريفة في العراق