×
الأمانة العامة للمزارات
الإعلانات
الأخبار
النشاطات
المكتبة الصورية
مراكز علوم القرآن
بحث
الدليل السياحي والجغرافي
المشاريع
اتصل بنا
السلايد

الشيخ الجوهر : يجب علينا أن نُعمر المزارات الشريفة والمراقد المطهرة والعتبات المُقدسّة

بسم الله الرحمن الرحيم ((وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ))

صدق الله العلي العظيم

قال سماحة الشيخ خليفة الجوهر نائب الأمين العام للمزارات الشيعية الشريفة : إن الدوافع لكل العاملين في هذه الأماكن المطهرة هو أمران : الأول أننا جميعاً شيعة أهل البيت نعتقد أن هذه العتبات والمزارات أصحابها يجب أن يخلدوا ويجب علينا أن نُعمر هذه المراقد والعتبات والمزارات ونشعر بوجوب تجاه أولياء الله وذراري أولياء الله وتجاه أصحاب أولياء الله ، أما الدافع الثاني نأمل من أصحاب هذه الأماكن الشريفة باعتبارهم كرام بل هم منبع للكرم وعلمونا على الكرم عندما نقف على أبوابهم سائلين لا يردونا خائبين .
وأكَّد الشيخ الجوهر إثناء حضوره على رأس وفد الأمانة العامّة للمزارات مهرجاناً كبيراً لافتتاح عدد من الأعمال العمرانية في مزارِ العلوية شريفة بنت الإمام الحسن (عليه السَّلام) في محافظة بابل على أن افتتاح هذه المرحلة من البناء وهي هيكل الحرم الشريف يعد خطوة مهمة ، والمُباشرة بالمرحلةِ الثانية وإتمام الانهاءات الذي تبنوها الأخوة في الوقف الجعفريّ الكويتيّ مشكورين ، وأيضاً افتتاح الأروقة الطاهرة التي بُينت فيها قوة عمل الأمانة الخاصّة ودقة العمل والإخلاص الواضح من قبل جميع العاملين وسرعة إنجاز خلال ثمانية أشهر تمَّ هذا الصرح المُبارك والمُباشرة بمرحلةِ الانهاءات في الرواقين ، مجدداً تعهده واستمرار الأمانة العامّة بإنجاز إعمار المزارات الشريفة خلال ثلاث أو أربع سنين بتوجيهٍ ودعمٍ ورعايةٍ من معالي رئيس ديوان الوقف الشيعيّ سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد علاء الموسويّ ، وستكون مُهيئة لاستقبال الزائرين والوافدين الكرام ، شاكراً إدارة المزار والكادر الهندسيّ والعاملين في هذا المكان الشريف على الجهود المبذولة لتقديم أفضل الخدمات .

من جانبه رحّب سماحة الشيخ رؤوف الفتلاويّ الأمين الخاص للمزارِ الشريف بجميعِ الحضور من رؤساء أقسام الأمانة العامّة ، والوجهاء ومسؤولي دوائر الدولة ، وعددٍ من الأمناء الخاصين لمزارات المحافظة ، وجمعٍ من المؤمنين مقدماً بالشكر لمعالي رئيس ديوان الوقف الشيعيّ ولسماحة الشيخ خليفة الجوهر وأعضاء مجلس الإدارة ورؤساء الأقسام على التسهيلات المُقدمة لإنجاز هذا الصرح الكبير وكذلك الأخوة المتبرعين والبدء بمرحلةِ الانهاءات من قبل الأخوة في الوقف الجعفريّ الكويتيّ .

وأضاف الشيخ الفتلاويّ : أن المزار يعمل بثلاث وجبات لتقديم الخدمات للزائرين ولا يغلق أبداً ومستمراً بتقديم مختلف الخدمات على مدار الساعة ، يذكر أن الافتتاح تضمن عدةَ أعمال منها : الانتهاء من المرحلةِ الأولى والبدء بالمرحلةِ الثانية ، وكذلك إكمال رواق ام البنين (عليها السَّلام) الشرقي ، وإكمال رواق الإمام الحسن (عليه السَّلام) الأمامي والمُباشرة بالانهاءات ( المرمر وغيرها ) ، وإكمال الشباك الطاهر ، وإكمال الثريا الكبيرة فوق الشباك والمُباشرة بانهاءات الأروقة .